أخر المواضيع

تطبيق المرحلة الثالثة لمنظومة الوقود عقب الانتهاء من توزيع الكروت الذكية

منظومة الوقود ، كارت البنزين

قررت الحكومة تطبيق المرحلة الثالثة من منظومة توزيع الوقود بالكروت الذكية بعد التأكد من حصول جميع فئات المستهلكين على الكروت الخاصة بهم، وستتضمن تلك المرحلة عدم تقديم أى كميات من الوقود إلا بالكارت المخصص لكل مركبة.

يشار إلى أن المرحلة الثانية من منظومة توزيع الوقود بالكارت الذكي كانت تسمح لمن لم يحصل على كارت حتى الآن بتزويد مركبته بالوقود من خلال الكرت الخاص بمحطة التموين، مع بدء اطلاق حملات إعلانية للترويج لكيفية استخدام الكارت الذكي بالتنسيق مع وزارتى المالية والبترول.

جدير بالذكر فإن كروت توزيع الوقود متاحة حالياً فى وحدات المرور للحصول عليها برخصة السيارة، وتعتبر المرحلة الثالثة من المنظومة أداة للرقابة على توزيع المنتجات البترولية من معامل التكرير وصولاً للمستهلك النهائى، من خلال ضبط السوق والتحكم فى الإمدادات الموجودة والقضاء على السوق السوداء.

كما أن تفعيل المرحلة الثالثة من المنظومة بالكامل على مستوى الجمهورية بعد الانتهاء من حصول حائزى السيارات على الكروت الخاصة بمركباتهم وعددها 6.8 مليون مركبة.

كما أنه تم حل مشكلات حصول مركبات التوك توك على البنزين عبر الكروت الذكية، وبات أصحابها يستطيعون الحصول على كروت من الإدارات المحلية، والكروت المتعلقة بالجرارات الزراعية ستعامل حالياً بمنظومة كرت المحطة لحين الانتهاء من كارت الحيازة الزراعية.

كما تم إصدار أكثر من 80 ألف كارت ذكى للتوك توك للحصول على الوقود بالتعاون مع جميع الإدارات المحلية فى جميع المحافظات، وشركة «أى فاينانس» مستمرة فى إصدار الكروت الذكية لمنظومة الوقود حيث إنتهت من 6.8 مليون بطاقة ويتم تعميم المنظومة على 4 آلاف محطة وقود.

كما يمكن لأى صاحب توك توك التوجه إلى الإدارة المحلية التابع له ويتم إصدار البطاقة فى نفس اليوم، بجانب السماح لأصحاب مراكب الصيد وقمائن الطوب والمحاجر صرف احتياجاتهم من المواد البترولية من خلال هذه المنظومة وفقا للكروت التى أصدرتها الشركة لهم.

كانت المرحلة الأولى من المنظومة تم تطبيقها خلال عام 2013، وهى المرحلة الخاصة بنقل المواد البترولية من المستودعات إلى محطات الوقود، فيما تختص المرحلة الثانية بتوزيع المواد المواد البترولية من محطات الوقود وصولا إلى المستهلكين.

منظومة توزيع المنتجات البترولية حاليا تهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات دقيقة وفعلية عن استهلاك المنتجات البترولية، لتحديد متوسط الاستهلاك الفعلى لكل فئة سواء كانت ملاكي ونقل وأجرة وتوك توك ، تمهيداً لتنفيذ المرحلة الرابعة من المنظومة والتى ستشمل تحديد كميات مدعومة على البطاقات وما يزيد عنها سيكون بالسعر الحر.