أخر المواضيع

عقد شراكة للهيئة العربية للتصنيع مع دي إم جي موري الألمانية

وقعت الهيئة العريبة للتصنيع عقد شراكة مع دي إم جي موري الألمانية؛ لتأسيس مصنع لإنتاج ماكينات التحكم الآلي المبرمج CNC في مصر، وذلك رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ونيڨين جامع، وزيرة التجارة والصناعة.

ووقّع عقد الشراكة الفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وكريستيان تونيس، رئيس المجلس التنفيذي لشركة دي إم جي موري.

ويأتي تأسيس مصنع إنتاج ماكينات التحكم الآلي CNC، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى القارة الإفريقية، في إطار ما تم الاتفاق عليه خلال اجتماع للرئيس عبد الفتاح السيسي مع مسئولي الشركة.

وعقب التوقيع، قال الفريق عبد المنعم التراس إن السنوات الماضية شهدت تعاونا بين الشركة الألمانية وعدد من الجهات، منها: وزارتا النقل والإنتاج الحربي، والهيئة العربية للتصنيع، وقطاع الأعمال، والقطاع الخاص، وتعددت مجالات التعاون مع الشركة مثل: الصناعات الطبية، ومشروع الطلمبات، وتطوير مصنع سيماف، لتطوير وتحديث السكك الحديدية.

وأشار الفريق التراس إلى أن شركة دي إم جي موري تستثمر من خلال التعاون مع الهيئة في مصنع مميكن بالكامل وعالي البرمجة لإنتاج معدات الخراطة والتفريز على مساحة تبلغ حوالي 60,000 م2 في نطاق مقر الهيئة العربية للتصنيع، ويعد أول مصنع ذكي من نوعه في مصر وإفريقيا، ومن المقرر افتتاحه رسميا خلال عام 2023.

ويتيح هذا المصنع جميع الإمكانيات للحلول التقنية الشاملة، التي تشمل التشغيل الآلي المرن، والتحويل الرقمي الكامل، وتجميع التدفق المتطور، عن طريق استخدام أنظمة نقل المركبات الموجهة الآلية، ويرتبط الإنتاج بالقدرة السنوية لأكثر من 1000 ماكينة، بالإضافة لخدمات الرقمنة الصناعية للمصانع وكذلك إنشاء أكاديمية للتدريب على تلك المعدات.

من جانبه، قال كريستيان تونيس، رئيس المجلس التنفيذي للشركة: خلال الأعوام الأخيرة، وبفضل جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي تحسّن وضع الاقتصاد المصري وانفتحت الدولة على مزيد من فرص النمو الجديدة، وأصبحت مصر تمتلك اقتصادا يتمتع بإمكانات واعدة للاستثمار.

وأشار إلى أن عقد الشراكة يتعلق بإنشاء أول مصنع لتصنيع ماكينات ومعدات التحكم الآلي الذكي CNC، ومستلزمات الإنتاج، وذلك وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة.

ونوه إلى أن مصر ستصبح بهذه الخطوة مركزا للصناعات في المنطقة الإفريقية والعربية، كما أن إنشاء هذا المصنع يستهدف توطين تكنولوجيا صناعة ماكينات التحكم الآلي الرقمي CNC، إلى جانب تدريب وتأهيل الكوادر البشرية، وتحقيق نقلة نوعية كبيرة للصناعة المصرية.

وأضاف: “لقد آن الأوان لازدهار القارة الإفريقية، ومصر هي الواجهة لقارة إفريقيا، فهي قارة مليئة بالإمكانيات وتتميز بزيادة الطلب على تقنيات المستقبل، وبإنشاء مصنعنا الذكي، نسعى لنقل التكنولوجيا بشكل مفتوح وصادق وشامل، وكذا لتعزيز التحول الصناعي في هذا البلد، علاوة على ذلك، نحن نخلق فرص عمل جديدة مناسبة للمستقبل ونوفر فرصا مُبهرة للتعليم” .

ومن المقرر، وفق تونيس، أن تفتتح أكاديمية دي إم جي موري موقعا جديدا للتدريب في المصنع الجديد؛ للمساهمة بالتعليم الألماني في تعليم الشباب المؤهلين العاملين في مصر، فضلا عن طرح دورات تدريبية على نطاق واسع في المدارس والجامعات المصرية؛ وذلك بهدف إعداد الشباب المتحمس لبيئة العمل الحديثة، إلى جانب المساهمة في تحديث التعليم الصناعي تحت رعاية الرئيس السيسي.

وقال: من منطلق أن التعليم الصناعي الحديث يُعد هو الأساس لازدهار النمو الاقتصادي، فإن الشركة تتيح آفاقًا جيدة للشباب من خلال التدريب المستهدف وبرامج التعليم الإضافية للصناعة التحويلية، ولذا ستوفر الأكاديمية دورات تدريبية حديثة لبرمجة ماكينات التشغيل ذات التحكم الرقمي في مصنع الإنتاج الجديد.